الرئيسية / اصلاحات منزلية سريعة / إزالة الصدأ من الحديد

إزالة الصدأ من الحديد

صدأ الحديد
هو من أكثرالأمور المزعجة لربات البيوت؛ حيث إنّه عبارة عن عملية تأكسد الحديد؛ وذلك بسبب تعرُّض المعدن للرطوبة والهواء فيظهر لنا اللون البُنِّي المُحمر الذي بسببه تتآكل جزيئات الحديد وتتلف. هناك طرق مختلفة للتخلّص من الصدأ وهي سهلة التطبيق ومتوفّرة في معظم البيوت سنتطرّق هنا إلى بعضها.

 

إزالة الصدأ من الحديد
البطاطا الطازجة: تحتوي البطاطا الطازجة على حمض “الأكساليك”، ويتمّ استخدامها برش كميةٍ من ملح الطعام على نصف حبة بطاطا، نفرك الجزء الصدِئ بالبطاطا، أو نضع البطاطا على الجزء الصدئ لمدّة لا تقل عن خمس عشرة دقيقة، ثمّ نغسل القطعة وننشّفها؛ هذه العمليّة ممتازة في إزالة الصدأ عن السكاكين والملاعق وغيرها من أدوات المطبخ.
الخل وعصير الليمون: نمزج ملعقةً من الخل وملعقة من عصير الليمون، ونضع الخليط على الحديد الصدئ لمدة ساعتين، ونفرك الحديد بقطعة من القماش ثم نغسله وننشّفه، ويمكن استخدام هذه الطريقة في إزالة الصدأ عن الملابس والبلاط ولكن بمدّة أقل وهي ما بين 15-20 دقيقة.
صودا الطعام: نضع الصودا في كميّة من الماء ونستمرّ بإضافة الصودا حتى يصبح المزيج كثيفاً، ونغطّي الجزء الصدئ بهذا المزيج لمدة 15-20 دقيقة، ثم نفرك الحديد بليفة جلي الصحون المعدنيّة ونغسلها وننشفها؛ يمكن أن يتطلّب الأمر إعادة الكرّة أكثر من مرة.
المشروبات الغازية: مثل الكوكاكولا أو البيبسي، أوّل من اكتشف هذه الطريقة هي ربة منزل أمريكيّة؛ حيث لاحظت أن لهذه المشروبات قدرةً هائلةً في تنظيف البقع الصدئة، وذلك لوجود حمض الفسفوريك الذي يذيب الصدأ بشكل قوي.
سائل تسليك الصرف الصحي: يحتوي هذا السائل على حمض “الكبريتيك” المخفف، والذي يزيل الصدأ، يجب أن نضعه لمدّة 30 دقيقة على البقع الصدئة، ثم نفركه، وننوّه إلى أنّه يجب ارتداء القفازات لأنّ هذه المادة مضرة لسطح الجلد.
ورق الألمنيوم: يمكن ان نستعمل القصدير، وذلك بطيِّه عدة مرات بحجم كف اليد، ثم نفرك الجزء الصدئ حتى ينظف تماماً.
معجون الأسنان: نستخدم فرشاة الأسنان والمعجون، وذلك بالفرك حتى يزال الصدأ بشكل كامل، ويجب إزالة المعجون عن طريق غسله جيداً وتنشيفه.

 

طرق حماية الحديد من الصدأ
لحماية الأدوات المعدنية المصنوعة من الحديد يجب القيام بالخطوات التالية:

بعد استخدامها، يجب غسلها وتجفيفها جيداً حتى لا تحصل عملية الأكسدة.
حفظها بعيداً عن الأماكن الرطبة.
عدم تركها لفترة طويلة دون تنظيفها حتى وإن لم تستخدم.
دهنها بزيت الزيتون أو زيت ترطيب البشرة للأطفال، هذا في حالة التخزين لفترات طويلة.

الحديد
تُعتبر القشرة الأرضيّة مخزناً للكثير من العناصر الكيميائيّة ذات الأهمّيّة الكبيرة لحياة البشر، وتختلف هذه العناصر في أشكالها وألوانها وخصائصها ومدى صلابتها، حيث إنّ لكلّ عنصر خصائص معينة تميزه عن غيره من باقي العناصر، ومن أشهر أمثلة العناصر الكيميائية هو الحديد، والذي يندرج تحت قائمة العناصر الكيميائية الفلزية، ويحمل عدداً ذرياً مقداره 26، بحيث يكون موقعه في المجموعة الثامنة والدورة الرابعة من الجدول الدوريّ، وتتميّز ذرات الحديد بقدرتها الكبيرة على الاستقرار، وذلك بسبب التوازن الحاصل بين القوتين الكهرومغناطيسيّة والنوويّة داخل نواة الذرة، إذ يعدّ من أكثر العناصر استقراراً على الإطلاق، كما أنّه في الطبيعة يكون ليناً أكثر من الألمنيوم، إلا أنّه يتمّ إضافة بعض العناصر السبائكيّة، مثل الكربون لتتضاعف صلابته ألف مرّة أكثر من الحديد النقيّ.

 

ويحتلّ الحديد المرتبة الرابعة بين باقي العناصر من حيث كثرة وجوده، كما يعدّ أقدم المعادن التي اكتشفها الإنسان، فمنذ القدم كان يتمّ استخدام الحديد في الكثير من المجالات وحتّى يومنا هذا، والحديد ذو لون فضيّ في الأصل، إلا أنّه قد يتحوّل إلى البنيّ بسبب تلك الطبقة التي تتراكم على سطحه نتيجة تأكسده مع الهواء، وتسمّى هذه الطبقة البنيّة بالصدأ، والذي ينشأ جرّاء تفاعل مادّة الحديد مع الأكسجين ليكوّن أكاسيد الحديد أو كما تسمّى الصدأ، ويعدّ ظهور الصدأ على الحديد علامةً على ضعفه، لأنّ هذه المادّة تجعل الحديد أكثر هشاشةً وأكثر تعرضاً للتآكل، ممّا يُفقد الحديد أهمّيّته ويجعله غير صالح للاستخدام.

 

طرق حماية الحديد من الصدأ
للإبقاء على الحديد كما هو فضي اللون وصلب، هنالك عدة طرق يتمّ اتّباعها لحمايته من الصدأ، والتي هي كالآتي:

إضافة عناصر سبائكيّة مثل الكروم والنيكل إلى الحديد لتشكيل الستانلس ستييل، الذي يقاوم الصدأ ويقلّل منه.
الوقاية بمعاملة الوسط الخارجيّ، وهنا إمّا أن تتمّ إزالة المركّبات التي تسبب الصدأ، كأن تتمّ إزالة الأكسجين من الماء، أو أن تتمّ إضافة الماء إلى عامل يقلّل من فاعليّته وهذا العامل هو الكروميك-بايكرومات البوتاسيوم.
حماية الحديد بالطلاء، وهي نوعين :
الحماية المهبطيّة: وهنا يتمّ طلاء الحديد بعنصر آخر له قابلية للتأكسد أكثر من الحديد، بحيث يتأكسد هذا العنصر بدلاً من الحديد، وهي تسمى أيضاً غلفنة الحديد.
الحماية المصعديّة: وهنا يتمّ طلاء الحديد بعنصر آخر له قابلية للتأكّسد أقلّ من الحديد، بحيث يلعب هذا العنصر دور المصعد الذي يتأكسد ويتآكل بدلاً من الحديد.
الحماية بالتغطية غير المعدنيّة: بحيث يتمّ طلاء الحديد بأيّ من الدهانات العضويّة أو البلاستيكيّة، أو من الممكن طلاء الحديد بالشحم لوقايته من الصدأ.
الحماية الكهربائيّة: وهنا يتمّ وصل الحديد بالمهبط (القطب السالب) في شبكة تيار مستمرّ يتمّ تغذيته من مولد أو بطارية، ومن ثمّ يتمّ وصل المصعد الموجود في الشبكة بقطع من الرصاص التي يتمّ استهلاكها من وقت لآخر.

الحديد
يعتبر عنصر الحديد من العناصر الهامّة في حياة الإنسان والحيوان، كما أنه يحتّل المرتبة الرابعة في قائمة العناصر المتواجدة في القشرة الأرضية وهو من أكثر العناصر المعدنيّة استعمالاً، وهو عنصر مستقر للغاية وذلك إثر توازن القوة الكهرومغناطيسية والقوة النووية القوية داخل نواة الذرة، ويدخل في العديد من الأدوات والمستلزمات في حياة الإنسان كالأفران والمدافئ وغيرها.

 

ينحدر عنصر الحديد من مجموعة الفلزّات الانتقالية، ويُرمز له بالرمز Fe، وعدده الذرّي 26، ويحتلّ موقعاً له في الجدول الدوري في الدورة الرابعة و في المجموعة الثامنة بالتحديد، ويعتبر الحديد أكثر ليونةً من عنصر الألمنيوم عند بقائه في حالته النقيّة، وكلما أردنا زيادة صلابته نُضيف نسبةً معينة من بعض الكربون أو العناصر السبائكية. تمّ إنتاج أول كمية من الفولاذ في العصر الحديدي وكان ذلك في شرق السودان.

 

تكوينه
تبدأ عملية تكوّن الحديد بالتزامن مع دورة حياة النجوم العملاقة وتُسمّى هذه المرحلة بعملية احتراق السيليكون التي تبدأ بعملية الاندماج بين نواة ذرة كالسيوم مع أخرى من ذرة الهيليوم ليكون الناتج ذرة غير مستقرة من تيتانيوم لتندمج الأخيرة مع ذرة أخرى من ذرات الهيليوم فتتكون ذرة غير مستقرة من الكروم، وتبقى دورة الاندماج هكذا حتى تتكوّن ذرّة غير مستقرة من الحديد لتتّحد مع ذرة جديدة من الهيليوم لتنتج عنها ذرّة غير مستقرّة من النيكل، وتنتج ذرة الحديد المستقرة عن تحلّل ذرة النيكل بعد تعرّضها لعدة اندماجات إلى ذرة غير مستقرة من الكوبالت.

 

صدأ الحديد
ينشأ الصدأ كمادة حمراء على سطح الحديد إثر حدوث عملية تأكسد بين ذرات الحديد والأكسجين الموجود في الهواء تحت تأثير الرطوبة، وتعتبر هذه المادة (الصدأ) من أكثر العوامل التي تضعف بنية الحديد وتساعد على زيادة فرصة هشاشته، ووفق التفسير العلمي فإنّ صدأ الحديد يُعّد أكسيداً مميّها للحديد؛ إذ إنّه يتكوّن نتيجة مزج ما بين مادتي أكسيد الحديد الثنائي والثلاثي إلى جانب هيروكسيد الحديد الثلاثي إلى جانب عامل جزيئات الماء.

 

ونضيف إلى معلوماتك أنّ الحديد يصدأ إثر تعرّضه لكل العوامل مجتمعة التي تؤدّي إلى الصدأ وهي الأكسجين والرطوبة معاً؛ وإذا فُقد أحد هذه العوامل لا تتم عملية الصدأ، لذلك بدأت عملية مقاومة الصدأ من خلال خلط الحديد مع عناصر كيميائية مقاومة للصدأ وتتخّذ اسم الصلب غير القابل للصدأ أو التأكسد، وكما تتمّ حماية الحديد من الصدأ بطلائه بالخارصين وتغليفه بشكلٍ كامل بها من خلال عملية تعرف بالغلفنة، أو عزل السطح عن هذه العوامل.

 

أضرار الصدأ
يؤدي حدوث الصدأ للأسطح الحديدية إلى حدود فقدان اللمعان للمعدن، ويتمّ تحديد مدى فقدان اللمعان للمعدن من خلال شكل انعكاس الضوء إثر تكوّن الصدأ على سطحه، ويتمّ علاج هذه المشكلة بإضافة حمض قوي إلى السطح الذي تَعرّض للصدأ، أو بإمكاننا تفادي وقوع هذه المشكلة بقصدرة السطح لمنع وصول الأكسجين إلى المعدن المراد حمايته وبالتالي الحيلولة دون وقوع الصدأ.

عن Dina

شاهد أيضاً

إصلاحات منزلية مختلفة

يتسبب العفن الأسود (الستاشبوترس) في بعض المشاكل الصحية الخطيرة عند تكونه بالمنزل، ولهذا يجب الاستعانة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *