الرئيسية / اصلاحات منزلية سريعة / حل لعدم تبريد الثلاجة

حل لعدم تبريد الثلاجة

الثلاجات
تعتبرُ الثلاجة جزءاً مهمّاً من أثاثِ المنزل؛ فهي التي تحفظُ الطعامَ والشرابَ من العفنِ التلف، والثلاجاتُ نوعان رئيسيّان هما: ثلاجة الثلج وهي التي تقوم ببناء الثلج كلَّ أسبوعين وتحتاج لتكسيرِه وتنظيفه، والنوع الثاني هو الذي لا يبني ثلجاً، وهو الأفضل بالنسبة لربّات البيوت؛ لأنّه لا يحتاحُ إلى تنظيف الثلج.

 

تُقسمُ الثلاجات التي لا تبني ثلجاً إلى نوعين، هما: ثلاجة البخار وهي التي تحتوي على مراوحَ غير مرئيّة توجد في الخلف، وثلاجة الندف وهي التي لا تحتوي على مراوح، وكلٌّ من ثلاجتيْ البخار والندف لا يبنيانِ ثلجاً في الداخل.

 

مكونات الثلاجة
مانور الثلاجة وأنابيبها وغاز الفريون.
الكوابل الكهربائيّة.
الكندنسر، الذي يدفعُ المولّد.
الأوفرلوود.
الهيتر، المستخدم في تسييح الثلج وإذابته، وهو موجودٌ في ثلاجات البخار دونَ غيرها.
مراوح تنقلُ التبريد، وهما اثنتان: مروحة في الثلاجة ومروحة في الفريزر، وهذا خاصٌّ بثلاجاتِ البخار.
الساعة الخاصّة بالتحكم في درجة الحرارة.
مؤقّت (تايمر)، ينظّمُ وقتَ عمل الثلاجة، وهو خاصٌّ بثلاجاتِ البخار فقط.
مؤقّت (تايمر)، يشغلُ الثلاجة ثمّ يطفئُ الثلاجة ويشغّلُ تسييح الثلج.
الطبلة التي تطفئُ الهيتر أو المسخّن عندما يذوب الثلج.
البودي، وهو الحديدُ والفلّين المكونانِ للجسم الخارجيّ من الثلاجة.

 

أسباب عدم تبريد الثلاجة
في البداية وقبلَ ذكر أسباب عدم تبريدِ الثلاجة لا بدّ من العلمِ أنّ الثلاجة لا تتأثّرُ بدرجةِ حرارة الجوّ؛ وذلك لأنّها مبطنةٌ بطبقاتٍ من الفلّين الواقي من الحرارةِ والبرودة، والذي يمنعُ وصول الحرارة الخارجيّة إلى داخلِ الثلاجة، وأيضاً لا بدّ من العلم أنّ غاز الثلاجة لا ينتهي ولا ينقص؛ لأنّه دوارٌ في الأنابيبِ المغلقة، حتّى التيّار الكهربائي لا يمنع الثلاجة من التبريدِ إن كان بسيطاً، إذاً هناك أسبابٌ أخرى لتوقف الثلاجة عن التبريد ومنها ما يلي:

خللٌ في عمل المروحة الخاصّة بالتبريد، وللتأكّد من عملها أو توقّفه نفتحُ الثلاجة أو الفريزر، فإذا واجهْنا هواءً يتحرّكُ فهذا دليلٌ على أنّ الخلل ليسَ من المروحة.
خللٌ في عمل الهيتر أو سيخ التسييح، وهو السيخُ الموجود في ثلاجاتِ البخار لتسييح الثلجِ ذاتيّاً، وللتأكدِ من عملِه نفتحُ الفريزر من الداخل وقريباً من فتحات المروحة، ونرى إنْ كان فيها ثلجٌ يعيق عملَها، فإذا وجدنا ثلجاً فسيكونُ السبب إمّا من سلك التسييح أو من الطبلة، وللتأكّد من عمل سلك التسييح نخرجُه ونفحصه من خلال ساعة الفحص الكهربائيّة.
خللٌ في عمل مؤقت الثلاجة (التايمر)، والخلل في هذا المؤقّت سيجعلُ الثلاجة تستمرّ بالتبريد دون التسخين، وذلك سيسبّب توقّف الثلاجة عن العمل بعد يوميْن تقريباً، أو يعملُ المؤقّت فقط على التسخين، وبالتالي لن يتمّ تشغيل التبريد في الثلاجة، وهذا الخلل لا يعرفه إلا المتخصّصون في تصليحِ الثلاجات، وذلك من خلال فحص المؤقّت.
خللٌ في عمل مؤقّت الحرارة (التايمر)، فإذا اختلّ عملُ هذا التايمر، فسيكون هناك خللٌ في تبريدِ الثلاجة ولن يكون هناك أيُّ حفاظٍ على حرارتِها.

الثلاجة

لقد أدّت العديد من الاختراعات الجديدة إلى تطورٍ كبيرٍ في حياة البشر وزيادة مستوى الراحة فيها، ومن ضمن هذه الاختراعات المبردات على وجه العموم والثلاجة والتي ساعدت بشكلٍ كبيرٍ على حفظ الطعام من العفن لفترات طويلة من الزمن وتوفير الطعام أيضاً للمناطق البعيدة التي لم يكن بالإمكان إيصال بعض أصناف الطعام إليها من دون الثلاجات، وأمّا عن طريقة عمل هذا الاختراع فهو ما قد يستاءل عنه العديد من الناس، وهذا هو ما سنوضحه في هذا المقال.

 

آلية عمل الثلاجة
الثلاجة تعمل كسائر المبردات المختلفة كالمكيف على سبيل المثال، فالهدف من هذه الاختراعات جميعها هي الحفاظ على برودة منطقة معيّنة عن طريق نقل الطاقة من المنطقة الباردة إلى المنطقة الدافئة، وهو ما نعلم عدم إمكانيته بشكلٍ طبيعيّ في قوانين الفيزياء، إذ إنّ الحرارة تنتقل في العادة وبشكلٍ طبيعيّ من المنطقة الساخنة إلى المنطقة الباردة حتى تتساوى درجة حرارتهما، ولهذا فإنّ نقل الطاقة من منطقةٍ باردة إلى أخرى ساخنة يحتاج إلى إضافة شغلٍ ميكانيكيٍّ إلى النظام كما ينصّ القانون الثاني للديناميكا الحراريّة.

 

الأمر هو ذاته كما في الثلاجة، فلنقل الحرارة من المنطقة الباردة والتي هي داخل الثلاجة إلى المنطقة الدافئة والتي هي المطبخ على سبيل المثال فإنّك تحتاج إلى إضافة شغلٍ ميكانيكيٍّ إلى النظام وهو ما تقوم الثلاجة بفعله، إذ إنّ الثلاجة تعمل على دورة التبريد المشهورة في الديناميكا الحراريّة، فتتكون الثلاجة من أربعة أجزاءٍ رئيسية هي الضاغط، والمبخر، والمكثف، وصمام التمدّد الحراري، ويسري في داخل الأنابيب سائل التبريد والذي يكون ذا مواصفاتٍ مخصّصةٍ للعمل بأكثر كفاءةٍ ممكنة.

 

دورة التبريد في الثلاجة
أمّا دورة التبريد الرئيسية التي تعمل عليه الثلاجة فتتشكل من أربع مراحل رئيسيةٍ كما يلي:

في البداية يدخل سائل التبريد إلى الضاغط على صورةٍ غازية، فيقوم الضاغط بضغط سائل التبريد إلى درجة الحرارة والضغط المناسبين دخوله إلى المكثّف والتي تكون عاليةً نسبياً عن طريق إضافة الشغل الذي يحصل عليه من الطاقة الكهربائيّة في العادة، فيكون هذا الجزء هو الذي يتمّ فيه إضافة الشغل الميكانيكي إلى النظام.
يدخل بعد ذلك السائل إلى المكثف والذي يكون في الجهة الخلفية للثلاجة، فيتبادل الحرارة مع المحيط الدافئ والذي يمكننا اعتباره المطبخ على سبيل المثال ويتكثف خلال مروره بأنابيب المكثف.
يدخل السائل إلى صمام التمدد الحراري والذي يكون عبارةً عن أنابيب شعرية أو أي نوعٍ من أنواع الصمامات المختلفة، فيفقد فيه الحرارة والضغط بشكلٍ كبيرٍ جداً نتيجة تحرره من الضغط الذي كان مطبقاً عليه عند مروره في الأنابيب الشعرية.
عندها يدخل هذا السائل ذو الحرارة والضغط المنخفضين إلى داخل المبخر والذي يكون موجوداً داخل الثلاجة ويتحرك فيه السائل من أعلى الثلاجة إلى أسفلها، ولهذا تكون درجة حرارة المجمد أكبر من الثلاجة؛ لأنّ التبادل الحراري في المجمّد يكون أكبر من الثلاجة، ويتحوّل خلال مروره في المبخر إلى الحالة الغازية، ويتم إضافة المراوح إلى الثلاجة لزيادة كفاءة التبادل الحراريّ وسرعته أيضاً وبهذا تكون قد اكتملت دروة التبريد ليرجع سائل التبريد مرّةً أخرى إلى الضاغط.

الثلاجة
هي أحد أهم الأجهزة الكهربائيّة التي يستخدمها الناس، والتي لا يمكن الاستغناء عنها في أي بيت؛ فساعدت الناس كثيراً وسهّلت عليهم طريقة الاحتفاظ بالطعام، بعد أن كانوا يواجهون صعوبة كبيرة في تخزينه لمدة أطول، وكانوا يلجؤون لبعض الطرق البدائيّة، مثل وضعه في حفر ترابيّة أو تخليله، أو تخزينه في صناديق كبيرة مليئة بالثلوج.

 

يعود الفضل في اختراع الثلاجة للمخترع الفرنسيّ فرديناند كاريه، حيث قام بذلك في العام 1859م، حيث اعتمد مبدأ عملها هذا على استغلال الطاقة الكهربائيّة لإنتاج التبريد، وهذا ما سنوضفحه بالتفصيل في مقالنا.

 

فكرة عمل الثلاجة
وهي فكرة سهلة وبسيطة جداً، فكل ما يحدث هو أن السوائل الموجودة في الأطعمة تتبخر، فيتطلب ذلك حرارة معينة لامتصاص هذا البخار، والذي يجب أن تكون منبعثة من مصدر معين، فعندما يكون هذا المصدر من الثلاجة يمتص هذه السوائل لخفض درجة حرارتها وجعلها باردة جداً، والسائل المستخدم في الثلاجة هو غاز الأمونيا؛ كونه يتبخر تحت درجة حرارة 30 ما دون الصفر.

 

وظائف أجزاء الثلاجة
الجسم الخارجي: وهو الهيلكل الخارجي للثلاجة، ودائماً يكون من مادة عازلة للحرارة؛ لمنع تسرب الحرارة الخارجيّة للداخل.
الضاغط: ومهمته ضغط غاز التبريد، ويمكننا رؤيته في القسم الخلفي للثلاجة.
صمام التوسيع: وله وظيفتان، الأولى هي التحكم بمرور السائل المبرد داخل الأنابيب أثناء دورة التبريد، والذي يعتمد على ما تحتاجه الثلاجة، فهي تحتوي على جهاز صغير يسمى الحسّاس، يحسب درجة الحراة، ففي حال ارتفعت الحرارة يفتح الصمام فوراً حتى يدخل هذا السائل ويمتص الحرارة، وعندما يصل لدرجة الحرارة المطلوبة، يغلق الصمام، وبهذا نتوصّل إلى أن الضاغط هو الذي يرفع ضغط الغاز، أمّا الصمّام فيقلل من هذا الضغط، ويوصله لحالة التوازن.
السائل المبرد: وهو سائل الأمونيا كما ذكرنا سابقاً، وتكون درجة حرارة تبخره 30-.
مبادل حراري: وهو عبارة عن أنبابيب حلزونيّة الشكل، يمكن رؤيتها بمجرد النظر للقسم الخلفيّ للثلاجة، وهي تحتوي على مبادلين يبرد الأول الغاز المضغوط، والذي يكون في أغلب الأوقات مرتفع الحرارة، كما أنّه يسرّب الحرارة لخارج الثلاجة، فيتحوّل الغاز لسائل، أمّا المبادل الثاني فوظيفته عكسيّة للأول؛ حيث يحوّل السائل إلى غاز، وهي ما يسمى بعمليّة التبريد الداخليّة، أي أنّها تتم داخل الثلاجة، كما ذكرنا سابقاً.

 

نصائح وإرشادات في استخدام الثلاجة
إغلاق الباب بإحكام، حتى لا يحدث تسريب للبخار، وتفسد الأطعمة.
عدم وضع الثلاجة في مكان يتعرّض للحرارة المرتفعة.
تثبيت درجة الحرارة من 3 إلى خمس درجات، وهي الدرجة المعتمدة والمفضلة للحفاظ على الغذاء.
تجنب وضع الأطعمة أو المشروبات وهي ساخنة جداً في الثلاجة، بل يجب إبقاؤها في مكان معتدل بعض الوقت، ثم إدخالها، حتى تستوعبها الثلاجة بشكلٍ مقبول.
فصل الكهرباء عنها لمدة ساعة كل أسبوع تقريباً؛ فذلك يعطي الأجهزة قسطاً من الراحة، لاستعادة نشاط عملها.

عن Dina

شاهد أيضاً

تصليح حوض الاستحمام

إن التمتع بحمام دافئ يُشعرك بالرفاهية ويتسبب في شعورك بالاسترخاء بعد يوم شاق كما أنك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *